الرئيسية / القضاء علي الحشرات / معلومات عن دود القز

معلومات عن دود القز

تعتبر تربية دودة القز من المشاريع البسيطة التي تلائم الشباب ؛ لا سيما أن تكلفتها بسيطة وخاصة إذا وجد المكان الذي تتم فيه عملية تربية الدودة ، كما أن التكلفة الحقيقية للمشروع تكمن في فهمه وإتقان تنفيذ مراحله الإنتاجية ، من الرعاية الجيدة حتى لا تصاب الدودة بالأمراض التي تخل عملية الإنتاج ، وكذلك معرفة طريقة تسويقه. وأهمية تربية دودة القز هي أنها تفرز مادة طبيعية مشهورة تسمى “الحرير” ، ويُصنع منها الأقمشة والملابس الفاخرة ، وتستخدم في أغراض أخرى عدة ، كصناعة الخيوط الجراحية التي تستخدم في الطب وغيره.
والحرير الطبيعي له إقبال كبير من قبل المستهلكين في كل دول العالم ، وتعتبر الصين هي أكبر دولة منتجة للحرير ، و يصل إنتاجها إلى ما يقارب 65% من إنتاج العالم من الحرير ، أما في المنطقة العربية ، فإن هناك فجوة بين إنتاج واستهلاك الحرير في غالبية الدول ، فعلى سبيل المثال.. فإن إنتاج الحرير في دولة مصر لا يزيد عن الـ 4 أطنان من الحرير الخام في السنة ، بينما يستهلك السوق المحلي ما يقارب الـ 250 طنًّاً سنويًّا.
وتتضمن عملية إنتاج الحرير الطبيعي إلى جانبين ، وهما الجانب الزراعي ويتعلق بزراعة التوت وإنتاج بيض المائدة وتربية ديدان الز وإنتاج شرانقها وحل الحرير الذي ينتج عنها. والجانب الآخر هو الجانب الصناعي ، ويشتمل على تجهيز الخيوط وحياكة الأقمشة والمنسوجات منها.
وتمر دودة القز في حياتها بعدة مراحل وهي:

1. البيضة : وتضع الفراشة الواحدة في المرة الواحدة حوالي (300-400) بيضة. وتفقس البيوض بعد أن تمر 10 أيّام ، ومن ثم تخرج منها اليرقات ، ويصل طوله اليرقة إلى 7،5 سم بعد عمر الستّة أسابيع .

2. الشرنقة : تنسج اليرقة نسيجاً حولها يسمى الشرنقة وهي مصنوعة من الحرير، وتعيش الدودة خاملة داخلها لمدة 14 يوماً ، ومن ثم تتحوّل إلى فراشة .

3. الفراشة : تخرج الفراشة من شرنقتها ، وتعيش مدّة قصيرة ، وفي هذه المدة تضع خلالها الفراشة البيوض ثم تموت .

4. التخلّص من الفراشة : وبما أن عمليّة خروج الفراشة من شرنقتها تؤدي إلى تمزق الشرنقة نفسها ، وبالتالي إلى قع خيط الحرير الذي يصل طوله من (300 ـ 900) متراً ، لذلك يعتمد المربون على قتل الفراشة في داخل شرنقتها وذلك بإحدى هذه الطرق:

• غمس الشرنقات في الماء المغلي ومن ثم تجفيفها .

• وضع الشرنقات في أفران ساخنة لوقت قصير.

• تعريض الشرنقات لبخار الماء الساخن .

• تعريض الشرانق لأشعّة الشمس نهاراً وتقليبها لعدّة أيّام تحت الشمس .
طريقة تغذية اليرقات : إن اليرقات التي تتغذى على أوراق شجرة التوت الأبيض هي التي تعطي أفضل أنواع الحرير ، ويمكن أن تتغذى اليرقات على أوراق نبتة الخس أو أوراق شجرة البرتقال .

ويقدم لليرقات أوراق شجرة التوت على 4 مرّات في اليوم وكل يوم ، ويجب أن يكون شكل الأوراق على شكل شرائح حيث يتم فرمها بالسكين أو باستخدام الفرّامات الآليّة ، ويزداد حجم هذه شرائح وراق التوت بازدياد عمر اليرقات ، وكما تزداد الكمية المعدة لوجبة العشاء .
صوم اليرقات : لليرقة 5 أعمار وفيها 4 مرات صيام ويكون بين كل عمرين ، وتمتنع في هذه الفترة اليرقة عن الطعام والحركة لمدة 1-2 يوم.
انسلاخ جلد اليرقة : بعد كل فترة من صيام اليرقات هناك انسلاخ يحدث في جلد اليرقة ، ويتكون جلداً جديداً بحجم أكبر ليلائم حجم اليرقة المتزايد.

دودة القز
إحدى أنواع الحشرات من فصيلة المفصليات والتي لها أهمية اقتصادية بالغة، فيرقات القزّ تنتج ألياف الفبروين البروتينيّة، وهي ألياف قويّة وذات مرونة عالية، ويمكن نسجها، ولها بريق مميّز، وهي ما يعرف بالحرير، الذي يستخدم في صناعة أجود أنواع الألبسة التي تتميَّز بنعومتها وخفتها وقدرتها العالية على امتصاص الرطوبة.
بيئة دودة القز
تعيش دودة القزّ على أوراق شجر التوت الأبيض، وتتغذّى عليها منتجة أجود أنواع الحرير، ويوجد ما يعيش على ورق البلوط أو الخس أو البرتقال، لكن الحرير الذي تنتجه أقلّ جودة.
دورة حياة دودة القز
دودة القزّ هي مرحلة من مراحل نمو فراشة القز، فعندما تفقس بيوض فراشة القزّ مع حلول فصل الربيع تكون على شكل يرقات صغيرة يبلغ طولها حوالي ستة عشر سنتيمتراً، وذات لون رمادي أو رمادي مصفر. تنمو اليرقة خلال ستّة أسابيع تتغذّى خلالها على كمية كبيرة من أوراق التوت فيصل طولها عند البلوغ سبعة سنتيمترات ونصف، لتبدأ بعدها بلفّ شرنقة حول نفسها من الغدد التي بجانب رأسها، وتكون هذه الشرنقة عبارة عن خيط حريري يتراوح طوله من ثلاثمئة إلى تسعمئة متر، وتبقى داخلها لمدّة أسبوعين، ثمّ تخرج وقد تحوّلت إلى فراشة بجسم سميك، ولون أبيض أو أصفر، فتعيش مدّة قصيرة تضع الأنثى فيها البيوض بعد التزاوج، ويتراوح عدد بيوض الفراشة من ثلاثمئة إلى أربعمئة بيضة، وهي لا تأكل شيئاً في هذه المرحلة.

مراحل نمو دودة القز
تمر دودة القز بعدة مراحل، وهذه المراحل مرتبة بالترتيب، وهي:

البيضة، بحيث تضع الفراشة ما بين 300 إلى 400 بيضة دفعة واحدة.
اليرقة، تفقس البيض التي وضعت بأيام، وتبقى في سبات ليأتي فصل الربيع، وهو الفصل الذي تنمو فيه أوراق الشجر، وخصوصاً أوراق التوت، وتخرج اليرقات من البيض مع حلول الربيع، وبعد ستة أسابيع يصل طول اليرقة إلى سبعة ونصف سم.
الشرنقة، وهي المرحلة التي تقوم فيها اليرقة بنسج الحرير من حولها، وتعيش داخل الشرنقة مدة أسبوعين، ثم تتحول إلى فراشة.
الفراشة، بحيث تخرج الفراشة من الشرنقة، وتعيش الفراشة مدة قصيرة تضع خلالها البيض، ثم تموت.
التخلص من الفراشة، إن عملية خروج الفراشة من الشرنقة تقوم على تمزيقها، وقطع الخيط الحريري الذي يبلغ طوله من 300 إلى 900 متر، لذلك يقوم المربون المسؤولون عن تربية دودة القز بقتل الفراشة وهي داخل الشرنقة، ولذلك عدة طرق، ويقوم بعضهم بغمس الشرانق في الماء المغلي ومن ثم تجفيفها، وبعضهم يقوم بتعريض الشرانق لبخار الماء الساخن، ويقوم آخرونَ بتعريض الشرانق لأشعة الشمس في النهار، ومن ثم يقوم بتقليبها عدّة أيام، وبعضهم يقوم بوضع الشرانق في الأفران الساخنة.
تغذية اليرقات، تتغذى اليرقات على أوراق أشجار التوت، وأوراق الخس، وأوراق أشجار البرتقال، بالبداية يقدم الغذاء لليرقات أربع مرات في اليوم، لكن مع مرور الوقت وازدياد عمر اليرقات تزداد كمية الغذاء المقدمة لها، ويخرج أجود أنواع الحرير من اليرقات التي تتغذى على أوراق شجر التوت الأبيض.
صوم اليرقات، وفي هذه المرحلة تمتنع اليرقة عن الحركة والطعام، وتصوم اليرقات أربع مرات خلال فترة أعمارها الخمسة، إذ تصوم اليرقة مرة كلما مضى عمران لها، وتستغرق مدة كل صيام من 24 إلى 48 ساعة.
انسلاخ جلد اليرقة، بعد مِضيّ كل صيام ينسلخ جلد اليرقة، ومن ثم يتكون جلد جديد لها، وذلك ليتناسب مع ازدياد حجم اليرقة.

البيضة
تضع الفراشة البالغة ما بين ثلاثمئة وأربعمئة بيضة مرةً واحدةً، وتبقى البيضات في حالة سباتٍ إلى أن يحلّ فصل الربيع، وتتميّز بهذا عن باقي الحشرات التي تفقس بيوضها عادةً بعد عدة أيامٍ على وضعها، ويكون لون البيض مائلاً للأزرق، وتثبته الفراشة في سطحٍ مستوٍ، بوضعها مادةً صمغيةً عليه تقوم بإفرازها.
اليرقة
في الوقت الذي تبدأ أوراق التوت بالنمو والتبرعم، أي في الفترة الممتدة ما بين نهايات فصل الشتاءْ، وبدايات فصل الربيع، تفقس بيوض الفراشات، وتخرج منها اليرقات، ويبلغ طول كل يرقة ما بين خمسة وسبعة سنتيمترات، وذلك بعد ستة أسابيع على خروجها من البيض.
تتغذى على ورق التوت الأبيض، وورق البرتقال، وورق الخس، أمّا لون اليرقات فيكون رمادياً مائلاً للاصفرار، أو رماديّاً داكناً، ومن المعروف أنّ أجواد أنواع الحرير الطبيعي على الإطلاق، هو الذي تنتجه يرقات دودة القز التي تتغذّى على أوراق التوت الأبيض. ومن الأشياء العجيبة في اليرقات أنّها تمرّ بأربع فترات صيامٍ، بحيث تمتنع فيها عن الطعام والحركة، وتستمر هذه الفترة ما بين يوم ويومين.
الشرنقة
تبدأ كل يرقة بنسج شرنقةٍ من خيوط الحرير حول نفسها، وتبقى بداخل شرنقتها في حالة خمولٍ لمدة أسبوعين، وبعدها تتحوّل الشرنقة إلى فراشة.
الفراشة
تخرج الفراشات من شرنقاتها، وعند خروج الفراشة من الشرنقة فإنّ الشرنقة تتمزّق، وبالتالي ينقطع الخيط الحريري الذي نسجته، والذي يبلغ طوله ما بين ثلاثمئة وتسعمئة متر، ولذلك فإنّ مربي دودوة القز، لغايات الحصول على الحرير، يقومون بقتل الفراشة داخل شرنقتها.
تختلف كل فراشة في لونها وحجمها بحسب نوعها، ومن الجدير بالذكر أنّ الفراشة عمرها قصير، ولا تعيش أكثر من عدة أيّام، حيث تضع البيض وتموت فوراً، أمّا الذكر فيعيش مدةً أطول قليلاً من الأنثى، حيث إنّ الفراشة لا تأكل في فترة حياتها القصيرة، كما أنّها تملك فماً بدائ

شاهد أيضاً

الحشرات المؤذية

يخطر ببالنا كثيراً اسئلة عن الحشرات أنواعها وأصنافها وأشكالها المختلفة ومكان معيشتها ، ويخطر لنا …

error: Content is protected !!

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com